البحث
  كل الكلمات
  العبارة كما هي
مجال البحث
بحث في القصائد
بحث في شروح الأبيات
بحث في الشعراء
القصائد
قائمة القصائد
مناسبة القصيدة : غير مجد في ملتي واعتقادي


وقال يرثي فقيهاً حنفياً المصدر : ديوان أبي العلاء المعري المشهور بسقط الزند. وقف على طبعه جناب العالم الاديب والشاعر البليغ المعلم شاكر شقير البستاني مساعد في تأليف دائرة المعارف واضيف اليه جدول قاموسي يتضمن الالفاظ اللغوية طبع بنفقة الخواجا لطف الله الزهار صاحب المكتبة الوطنية ( بالمطبعة الادبية في بيروت سنة 1884) ص 67 قال ابن خلكان في آخر ترجمة يونس بن حبيب النحوي وهو من أهل جبل :. وجبل: بفتح الجيم وضم الباء الموحدة المشددة، كذا قال الحافظ بن السمعاني في كتاب الأنساب ". وهذه جبل منها أبو الخطاب الجبلي (1) الشاعر المشهور، ومن شعره قوله: كم جبت نحوك مهمهاً لو لم يعن شوقي عليه لما قدرت أجوبه وركبت أخطاراً إليك مخوفة ولحبذا خطرٌ إليك ركوبه قال السمعاني: وتوفي أبو الخطاب المذكور في ذي القعدة سنة تسع وثلاثين وأربعمائة، وكان بينه وبين أبو العلاء المعري مشاعرة، وكتب إليه أبو العلاء قصيدته التي أولها: غير مجد في ملتي واعتقادي قلت: وهذا غلط منه، بل كتبها أبو العلاء المعري إلى أبي حمزة الحسن بن عبد الله الفقيه الحنفي قاضي منبج، كان، وقد ذكر ذلك الفقيه القاضي كمال الدين عرف بابن العديم الحلبي. (1) وهو أبو الخطاب محمد بن علي بن محمد بن إبراهيم الجبلي توفي عام (439هـ) قبل أبي العلاء بعشر سنوات، وكان قد مدح أبا العلاء لما مر بالمعرة فرد عليه أبو العلاء بالقصيدة التي أولها: (أشفقت من عبء البقاء وعابه) وتقع في 22 بيتا وفي تاريخ بغداد وتاريخ دمشق ترجمة له وفيهما انه كان رافضيا شديد الترفض


الى صفحة القصيدة »»