البحث
  كل الكلمات
  العبارة كما هي
مجال البحث
بحث في القصائد
بحث في شروح الأبيات
بحث في الشعراء
القصائد
قائمة القصائد
القصيدة : أقول وما حنت بذي الأثل ناقتي

الشاعر: الشريف الرضي

أخفاء الحركات (لقراءة أسهل)

القافية : عين - صفحة 1   ( عدد الصفحات : 3 )

1    أَقولُ وَما حَنَّت بِذي الأَثلِ ناقَتي قِري لا يَنَل مِنكَ الحَنينُ المُرَجَّعُ
2    تَحِنّينَ إِلّا أَنَّ بي لا بِكِ الهَوى وَلَي لا لَكِ اليَومَ الخَليطُ المُوَدِّعِ
3    وَباتَت تَشَكّى تَحتَ رَحلي ضَمانَةً كِلانا إِذاً يا ناقَ نِضوٌ مُفَجَّعُ
4    أَحَسَّت بِنارٍ في ضُلوعي فَأَصبَحَت يَخُبُّ بِها حَرُّ الغَرامِ وَيوضَعُ
5    أَروحُ بِفِتيانٍ خِماصٍ مِنَ الجَوى لَهُم أَنَّهُ في كُلِّ دارٍ وَأَدمُعُ
6    إِذا غَرَّدَ الرَكبُ الخَفيُّ تَأَوَّهوا لِما وَجَدوا بَعدَ النَوى وَتَوَجَّعوا
7    عَلى أَبرَقِ الحَنّانِ كانَ حَنينُنا وَبِالجِزعِ مَبكىً إِن مَرَرنا وَمَجزَعُ
8    تَزافَرَ صَحبي يَومَ ذي الأَثلِ زَفرَةً تَذوبُ قُلوبٌ مِن لَظاها وَأَدمُعُ
9    مَنازِلُ لَم تَسلَم عَلَيهِنَّ مُقَلَّةٌ وَلا جَفَّ بَعدَ البَينِ فيهِنَّ مَدمَعُ
10    فَدَمعٌ عَلى بالي الدِيارِ مُفَرَّقٌ وَقَلبٌ عَلى أَهلِ الدِيارِ مُوَزَّعُ
11    أَرى اليَأسَ حَتّى تَعزِمَ النَفسُ سَلوَةً وَيَرجَعَ بي داعي الغَرامِ فَأَطمَعُ
12    ذَكَرتُ الحِمى ذِكرَ الطَريدِ مَحَلَّهُ يُذادُ مَذادَ العاطِشاتِ وَيُرجَعُ
13    وَأَينَ الحِمى لا الدارُ بِالدارِ بَعدَهُم وَلا مَربَعٌ بَعدَ الحَنينِ مُرَبَّعُ
14    سَلامٌ عَلى الأَطلالِ لا عَن جِنايَةٍ وَإِن كُنَّ يَأساً حينَ لَم يَبقَ مَطمَعُ
15    نَشَدتُكُمُ هَل زالَ مِن بَعدِ أَهلِهِ زَرودٌ وَرامَتهُ طُلولٌ وَأَربُعُ